شاهد خول يخلي زوجته يفشخها فحل أسود و هو عمال يلحس زي الكلب

:فيديو اليوم

العرص بتتناك زوجته من فحل أسود زبه كبير و يلحس المني من وشها

انا اسمي ساميه ...عندي 17 سنه ....علطول الرجاله كانوا بيبصولي نظرة اشتهاء... وشي مش جميل اوي...بس ملفوفة الجسم.صدري متوسط بارز وطيزي مدوره وبارزه ..كنت كغيري من البنات مش مختلفه عنهم ... مكنش ليا اي تجربه جنسيه قبل كدا .... في يوم كان عندي درس علوم في منطقه شبه مقطوعه .... كنت كل مره ارجع انا وصاحبتي .. او اخويا بيجي ياخدني بالعربيه ... بس المرادي صاحبتي كانت عيانه واخويه كان مسافر...عشان كدا اتطريت اروح لوحدي ...كانت الساعه قربت علي تسعه بالليل كدا ..... كنت ماشيه وخايفه جدا طبعا .. وبصيت لقيت من بعيد كدا 3 شبان بيشربوا سجاير ... منظرهم خوفني كنت محتاره ارجع ولا اروح فين ... بس اتكلت علي **** ومشيت...واول مقربت جمبيهم واحد قال لصحبه (شفت ياد البت الفرسه الي هناك دي ) قام صحبه طلع مطوه وقرب عليا وقالي(طلعي كل الي جيبك احسنلك) كنت لابسه بنطلون ضيق جدا وجيوبو صعبه اخرج الي فيها بسرعه ... قالي (طب تعالي جوه يا مزه بدل ماحنا في نص الطريق كدا ) .. شدني من شعري ودخلني في خرابه كدا كان فيها اصحابه التانيين .. وانا كنت مرعوبه طبعا قالي (اقلعي البنطلون ) بصيتلو بصة خوف قام ضربني قلم علي وشي ..رحت قالعه البنطلون علي طول...وكنت لابسه تحتيه كلوت بمبي ... خد كل الي في البنطلون ..قعدت اترجاه يسيبني ..واحد من صحابه قال للتاني (احا يالا البت دي عليها طيز مش هسيبها الا اما انيكها) بصيتلوا برعب ضحكوا هما التلاته وجه واحد فيهم وبدون مناقشه شد الكلوت تحت ..صرخت راح حاطط المطوه علي رقبتي وضربني علي طيزي جااااااامد .. وبعدين خالني اوطي وجاب عصايه صغيره من علي الارض ودحشها في طيزي ... كنت عايزه اصرخ بس هوه حط ايده علي بقي ...قعد يدخلها ويطلعها لحد مطيزي جابت دم .. وبعدين قال (مبروك يا شرموطه انتي اتفتحتي) وقعد يفعص فبزازي .. جه صاحبه التاني وراح مطلع زبو قدام وشو ... كنت اول مره اشوف زب في حياتي..كان مش طويل اوي يعني 15 سم كدا ... ودخلو غصب في بقي وقالي(مصي يا شرموطه ) وفي نفس الوقت جه التاني ودخل زبه فطيزي من ورا مره واحده ..ساعتها حسيت بالم رهيييييييب...وشي احمر والدموع نزلت من عيني وهما مش راحمني وهات يا نيك... شويه لقيت صاحبهم التالت جيه وقعد يدخل صوابعه في كسي بالراحه ...وفجاه دخلها جااااامد ..كسي نزل دم وعرفت ساعتها اني اتفتحت .... قعدوا ينيكوا فيا ويبدلوا الادوار .... ويضربونا علي طيزي لغاية ما احمرت ...وفي الاخر كل واحد جاب لبنو فيا ..وصوروني وهما بينيكوني....وقالو ان هما هيفضحوني لو مش جتلهم كل اسبووع

 

Retour à l'accueil